آراء حرة

الجنرال جياب.. وعماد مغنية

بقلم: الأستاذ الياس فرحات - 23 اكتوبر, 2013


   رحل الجنرال فو نغوين جياب، قائد جبهة تحرير فيتنام الجنوبية المعروفة «فيتكونغ»، وآخر أبطال الحرب الثورية، عن عمر مئة وعامين، وهو أفضل من مثل الزمن الذي أصبح جميلا بالمقارنة مع ما تلاه من زمن رديء. لقد خاض جياب حربا واضحة ضد الاحتلال الفرنسي ثم ضد الاحتلال الاميركي، وتعاطف معه ومع شعب فيتنام أحرار العالم. كتب الكثير عن سيرة جياب ومآثره وإلهامه لحركات التحرر في العالم حيث أرسى معادلة كانت من المستحيلات: يمكن للشعوب ان تنتصر بإرادتها مهما كانت التحديات ومهما بلغ تفاوت الوسائل مع العدو.

كان جياب بطلا قوميا فيتناميا لكنه بقي في المرتبة الثانية بعد القائد هو شي منه، قائد فيتنام الشمالية ثم رئيس فيتنام الموحدة، ولم يسجل أي تنافس وتناحر بين الاثنين مثل ما كان التناحر على السلطة في العالم الثالث، وخصوصا عند العرب. عرف جياب بـ«نابليون الاحمر» وقاد جيشا من الفقراء ينتعلون أحذية مصنوعة من بقايا إطارات الآليات ويرتدون ملابس رثة. كان الجنود يفككون المدافع ويحملونها بين الأدغال وفي الجبال ليجمعوها ويحاصروا الجيش الفرنسي في «ديان بيان فو» حتى هزموه العام 1954 بعد مضي تسع سنوات على انتصاره في الحرب العالمية الثانية.

جابه «الفيتكونغ» بقيادة جياب القوات الاميركية ببسالة نادرة، وقدموا تضحيات بلغت نحو ثلاثة ملايين شهيد، وكان جياب يدرك نقطة ضعف الولايات المتحدة، وهي جيش فيتنام الجنوبية وهي التي رعته وجهزته ليواجه الشيوعية، فركز عملياته ضد هذا الجيش وأسهم بتفكيكه وانهياره.

كانت فيتنام الجنوبية المصطنعة من الولايات المتحدة تتلقى مساعدة سنوية وصلت الى 30 مليار دولار، ومع اشتداد الضربات وانعدام فعالية هذا الجيش بدأت المساعدة تتقلص لتصل إلى مليار دولار سنويا، ما أدى الى انهياره واضطرار الولايات المتحدة للانسحاب في نيسان 1975 وهي الدولة الكبرى التي انتصرت في الحرب العالمية الثانية وتسلطت على آسيا والباسيفيكي في اليابان والفيليبين وجنوب شرقي آسيا.

ذاكرة التاريخ تحتفظ بصور رموز قادة فيتنام الجنوبية، عملاء الولايات المتحدة ومنهم فان ثيو وكاو كي وعليهم امارات الذل والهوان، فيما شكلت مشاهد التدافع للحاق بالهلكوبتر الاميركية للفرار من الفيتكونغ أبلغ تعبير عن انتصار إرادة الشعوب.

كان حليف جياب داخل الولايات المتحدة الجنرال «اعلام» الذي عبر عن معارضة الشعب الاميركي ضد الحرب وغطى النشاطات المعترضة من تظاهرات واعتصامات ومهرجانات، وأسهم بتحريض الشعب الاميركي على إنهاء هذه الحرب التي كلفت 57 الف قتيل أميركي ومئات آلاف الجرحى وخسائر مادية جسيمة.

كيف كانت مؤثرات الانتصار الفيتنامي عربيا؟

ذهبت إنجازات وخبرات الجنرال جياب طي النسيان، لم يتسن للفلسطينيين التمثل به وخوض حرب شعبية ضد الاحتلال الاسرائيلي، فقد كانت لديهم هموم في بلاد الشتات في سوريا والاردن، بالاضافة الى الحرب اللبنانية. دول الخليج لم تحب جياب ولا معسكره فقد كانت تعلن حربا على الشيوعية، وما جياب وهو شي منه وفيتنام إلا رموز شيوعية وجب القضاء عليها. مصر كانت تنتقل من اتفاقية فصل قوات الى اخرى وصولا الى «كامب ديفيد»، ولم تكن مهتمة بانتصار فيتنام بل بانتقاد الاتحاد السوفياتي سعيا الى رضى أميركي لم يتحقق.

كان أنصار الأحزاب الشيوعية الرسمية المعتمدة من الاتحاد السوفياتي يرفعون صور جياب الى جانب صور هو شي منه، فلم تجذب الشباب العربي رغم معانيها، فيما كان الكاريزماتي تشي غيفارا ملهماً لأفراد وليس لأحزاب ولا لتنظيمات، وبالطبع لا لدول ايضا، فشهدنا القائد الثائر غيفارا غزة لكننا لم نشهد جياب فلسطين.

العرب أصحاب قضية مماثلة لقضية جياب، ويواجهون عدواً أقل قوة من عدو جياب، وبإمكانات أكبر بكثير من إمكانات جياب، وبتاريخ وتراث أعظم من تاريخ فيتنام. لكنهم كانوا، والأرجح لا يزالون، مسكونين بالخلافات الداخلية التي كان لها الأولوية دائما على الخطر الاسرائيلي. لقد أدت سوريا ومصر قسطيهما في الحرب ضد اسرائيل عام 1973 فأنجزتا ولم تحسما بل تراجعتا قليلا، فلا بأس في منطق معظم العرب ان تناما وتفسحا المجال للمقاومة الفلسطينية لمهمة التحرير. كانت تلك المقاومة في أحيان كثيرة فيتكونغ من دون هانوي، ثم استدرجت لتصبح جيشا رسميا وطرفا في حرب أهلية ولاعبا في السياسة العربية ومشاكلها السلطوية.

كان الجنرال جياب اسما غريبا على من كان بحاجة اليه من العرب. قالوا انه تسبب بمقتل الكثيرين من أبناء شعبه والجنوح الى السلام أفضل، لكن الاقتتال العربي في ظل السعي نحو السلام، تسبب بقتل عرب أكثر مما قتل من أجل تحرير فيتنام، وكانت النتيجة مزيدا من التشرذم والتفتيت وتكريس الاحتلال. لم تدرس النخب العربية تجربة جياب، بل ضاعت بين مقاومة الاحتلال ومقاومة الاستبداد، فلم تقاوم الاحتلال وأخذت تختار مستبدا تستعين عليه بمستبد آخر. معجزة بقاء اسرائيل صنعها العرب. لا مكان للمبدعين في دول العرب. المدارس العسكرية العربية علّمت مهنة «العسكرية» وقلما علّمت رسالة «العسكرية». لو كان فو نغوين جياب عربيا لما قبل بأي معهد عسكري عربي.

تجربة المقاومة الفلسطينية انتهت الى اوسلو، وبرزت تجربة المقاومة اللبنانية ومقاومة غزة وحققت انتصارات مبينة، وبدأت تشكل حالة مقاومة يمكن أن تتابع مثال جياب. اقترب الشهيد عماد مغنية من جياب واقتدى به بقتال جيش لحد وإضعافه حتى أرغم اسرائيل على الانسحاب من دون قيد ولا شرط عام 2000. وفي عام 2006 تمكنت المقاومة من إذلال اسرائيل ومنعها من اختراق الاراضي اللبنانية. لكن مغنية قضى بعدها غيلة على يد العدو وسط محاولات بعض اللبنانيين التفتيش عمّا يلهي المقاومة في الداخل. في غزة تمكنت المقاومة الفلسطينية من إرغام العدو على الانسحاب وتفكيك مستوطناته عام 2005 بعد حرب شرسة قادها رفاق عماد مغنية مستلهمين مثال الجنرال جياب. لكن حركة حماس خرجت بعدها من محور المقاومة ودخلت بيت طاعة مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين الذي قرر أولوية السلطة على التحرير. وصل المكتب الى السلطة وترك التحرير، وسرعان ما فقد السلطة ولم يرجع بعد الى التحرير.

بغية منع الاقتداء بجياب وتجربته، أعلن جيفري فيلتمان معاون وزير الخارجية الأميركي أمام الكونغرس (حيث لا يسمح بالكذب) انه أنفق 600 مليون دولار ليوقف انجذاب الشباب الى حزب الله وليتوجه هذا الشباب نحو الاستهلاك الرخيص أو الاقتتال البغيض.

جاء خبر وفاة الجنرال جياب لأن الوكالات الأجنبية نقلته، ولم يحس به فرد ولا جهة ولا حزب، ولم يحدث أي صدمة ولم يفرض أية مراجعة أو اهتمام في ديار العرب، ثم هل يعرف الجيل المولود بعد العام 1975 شيئا عن هذا الجنرال المعجزة؟

الجنرال جياب بكل بساطة ليس لنا ولا علاقة لنا ببطولاته ولا بانتصاراته ولا بثقافته.

عميد متقاعد


التعليقات (0)

أضف تعليق
الأسم  
البريد الالكترونى    
عنوان التعليق  
التعليق  

ملفات مصورة
استطلاع رأى
هل توافق علي خارطة الطريق التي وضعها الجيش




  
أراء حرة
"العراق: ثورة شعبية أم هجمة داعشية؟"

د.ابراهيم علوش


"جرائم السعودية وقطر "

ابراهيم الامين


"داعش"

نارام سرجون


وجوه من المقاومة
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص: "لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ، لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلاَّ مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ، حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ؟ قَال: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِس"

"الشهيد فتحي الشقاقي"
"الشهيد أبو علي مصطفى"
إسرائيل من الداخل